2014 عام الجرائم البشعة في الأردن

 

 

الانباط

شهد العام الحالي الذي شارف على الانتهاء بحلوه ومره تزايدا كبيرا في اعداد جرائم القتل, وربما كان ذلك دافعا للحكومة للتفكير جديا بعودة تنفيذ احكام الاعدام بحق المحكومين بعد تجميد لها دام ثماني سنوات ليتم تنفيذ أحكام بالاعدام بحق 11 محكوما بجرائم قتل بشعة الأسبوع الماضي.


لكن الاخطر في جرائم هذا العام ليس فقط في ارتفاع نسبة الجريمة عن الاعوام السابقة انما في بشاعتها٬ حيث
شهدت المملكة جرائم تقشعر لها الابدان اغلبها جرائم اسرية, وكانت جريمة طبربور من ابرزها.

رصدت ابرز جرائم العام بشاعة حيث احتلت جريمة طبربور المرتبة الاولى في البشاعة كون مرتكب الجريمة
امرأة والضحية اطفالها الثلاثة وهذا يختلف عما يعرف عن العلاقة بين الام وابنائها.


انهت الام القاتلة حياة اطفالها الثلاثة خنقا (ابنتان 9و11 عاما وولد 13 عاما) مطلع تشرين اول الماضي بعد ان هددتهم بالقتل قبل ارتكابها للجريمة بيوم الا ان الاطفال لم يأخذوا بكلام امهم على محمل الجد ولم يتوقعوا منها ان تنفذ تهديداتها بالفعل.

حيث اقدمت عند الساعة العاشرة مساء على تنفيذ جريمتها التي استمرت حتى الفجر اقدمت خلالها على خنق الابنتين ومن ثم ابنها فيما نجت ابنتان من يدها باعجوبة وتمكنت الكبيرة من الافلات من يدها بعدما اوهمتها انها تنوي الصلاة لتذهب الام لترتاح حتى تنهي ابنتها الصلاة لتواصل عملية قتلها لابنائها الا ان الفتاة تمكنت من الهرب والاستنجاد بحارس العمارة الذي اخبر الجيران والشرطة.


وكانت الام حاولت الانتحار بنفس الطريقة الا ان وصول الشرطة حال دون اتمامها للجريمة وتم احالتها للمركز الوطني للطب النفس للوقوف على حالتها النفسية والذي لم يصدر بعد فيما تنتظر النيابة العامة صدوره لتحديد موقفها في التحقيق معها.


الجاني ترك نهى ملقاة تسعة ايام لتبدا بالتحلل

واحتلت الجريمة التي هزت الرأي العام وهي مقتل الشابة نهى الشرفاء (24 عاما) على يد شاب في ناعور المرتبة الثانية في البشاعة.


حيث اقدم خلالها شاب في نهاية تشرين اول الماضي على قتلها وتركها ملقاة داخل مزرعة في ناعور لمدة تسعة ايام حتى بدأت جثتها بالتحلل.


وفي تفاصيل الجريمة فان الجاني استدعى الضحية التي كانت تربطه معها علاقة عمل سابقة واستمرت فيما بعد٬لغايات التفاهم على إجراءات الزواج٬ حيث حدث خلاف بينهما٬ أقدم على إثره على خنق الفتاة٬ ومن ثم ضربها بأداة حادة بعنقها"٬ ما أدى إلى وفاتها.


وبعد أن تأكد من وفاتها ألقى بجثتها خلف المنجرة٬ التي يمتلكها٬ ووضع عليها "كنبا" قديمة ليخفي الجثة".
وكان ذوو الضحية أبلغوا الأجهزة الأمنية عن فقدان الضحية٬ فيما كان المتهم يواصل تضليل ذويها ورجال الأمن٬ لإبعاد الشبهة عنه.


وبعد العودة إلى الاتصالات الهاتفية التي تلقاها الهاتف الخلوي للضحية٬ تبين أن آخر مكالمة تلقتها كانت في 20 أيلول (سبتمبر) الماضي من المتهم٬ الأمر الذي أثار الشبهات حوله (ع م و ن).


ونفذت عائلتها حملة على مواقع التواصل الاجتماعي٬ باسم "كلنا نهى"٬ تطالب من خلالها بإنزال عقوبة الإعدام بحق المتهم.

مقتل الاعلامي اللبناني مازن دياب واثار نبأ مقتل الاعلامي اللبناني مازن دياب في الرابع عشر من اب الماضي الرأي العام.


واحتل هذا الخبر لفترة طويلة تساؤل الفيسبوكيين الذين طرحوا العديد من الاسئلة عن سبب مقتله.


وكان الاعلامي دياب المقيم في عّمان منذ سنوات ويعمل في احدى الاذاعات الخاصة قتل على يد اربعة شبان في شهر رمضان الماضي داخل منزله في منطقة الجبيهة كانوا تعرفوا عليه قبل الحادثة.


مقتل شاب داخل مركبته


حادثة مقتل الشاب وسام حداد والذي قتل بعد اطلاق النار عليه داخل مركبته على مقربة من مكان عمله في
منطقة جسر مادبا كانت اولى الجرائم التي تناقلها الاردنيون بشكل كبير وواسع٬ حيث اقدم القاتل والذي يعمل معه في نفس الشركة على قتله اثر خلافات بينهما.


وفاة الطفل العويوي ووالدته


وفاة الطفل عز الدين العويوي البالغ من العمر 3 سنوات ووالدته سيرين العويوي نتيجة الإصابة بحالة تسمم غذائي في احدة الفنادق في البحر الميت نتيجة تناولهما أحد الأطعمة داخل الفندق اثار استياء وغضب الشارع الاردني والتي وصفها العديد من المواطنين بانها اقسى من جرائم القتل.


واحال المدعي العام مؤخرا مدير المنتجع و4 اخرين يعملون في المطبخ الى محكمة بداية عمان بتهمة التسبب
بوفاة الام وطفلها بعد ثبوت وجود بكتيريا قاتلة خلال تحضير الوجبة التي طلبتها العائلة والتي اثبتتها تقارير مختبرات الطب الشرعي ,والامن العام ووزارة الصحة.


الحادثة اثارت جدلا واسعا في الرأي العام الأردني٬ وتحديدا اثناء تحقيق الجهات المختصة في الحادثة٬ حيث كانت هناك العديد من التصريحات والتفاصيل حول الحادثة من والد الطفل العويوي الذي كان يؤكد في كل مرة تحميله المنتجع مسؤولية وفاة زوجته وطفله٬ وابدى الاردنيون تعاطفهم الكبير مع عائلة العويوي لفقدانها الطفل ووالدته.

عمون