حفريات شارع ياجوز نتاج مشروع تحدي الالفية

 

 

 

الأنباط – إلهام الخلايلة

 

ابدى رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور استياءه من الحفريات الموجودة في شارع الملك عبدالله الثاني 'ياجوز' سابقا في مدينة الرصيفه، والذي يطلق عليه "مشروع تحدي الالفية"، مبديا انزعاجه من وضع الشارع "المزري"، الذي يعاني من تشكل البرك الطينية وتكرار تكسر شبكات المياه وانسيابها في الطرقات.

 

يذكر ان مشروع  "تحدي الألفية" أكبر مشروع بنية تحتية في مدينة الزرقاء.

 

وعن البرنامج الزمني المحدد لإنهاء الحفريات وتعبيد الشوارع، قال حيمور لـ "الانباط" ان هذا الشارع ليس من اختصاص بلدية الرصيفه بل هو شارع خاص بوزارة الاشغال العامة، حيث قام بإرسال اخطارين لوزير الاشغال لتنفيذ العمل على الشوارع،  او ان تقوم البلدية بتنفيذ العمل على نفقة الوزارة، بيد انها لم تتجاوب.

 

وأشار الى صعوبة احصاء الخسائر جرّاء فترة المنخفض الاخير، لكنه اكد وجود اضرار كبيرة بسبب الحفريات، إضافةً الى  تضرر العديد من السيارات

 

وعزا رئيس البلدية الخلل الذي يحدث في شارع ياجوز الى عدم التنسيق مع البلدية و"سوء تعاون وزير الاشغال وادارة وزارة الاشغال"، حيث لا يوجد دراسة عميقة للموضوع ولا دراية كاملة بالمنطقة، "فلو تم ترقيع الشوارع لكان افضل بكثير مما هو عليه الوضع الراهن الآن".

 

وانتقد حيمور عدم التنسيق بين بلدية الرصيفة ونواب المنطقة، وافتقار تعاون  "البعض" من النواب مع البلدية، وعدم التفاتهم الى مطالبها.

 

وقال ان النواب قاموا بإجراء اللازم من وجهة نظرهم.

 

في ذات الوقت اشاد بالتعاون الملحوظ من بعض نواب المناطق الاخرى مع البلدية من اجل خدمة الصالح العام.

 

وأضاف حيمور أن رئاسة البلدية تقوم بنشر كافة الاخطارات التي يتم ارسالها الى وزير الاشغال بكل نزاهة وشفافيه، و"لن نقوم بخداع اهل الرصيفة".

 

من جهته اكد النائب محمد الظهراوي " للأنباط" ان هذه المنطقة تعرضت لحفر بسبب خطوط المياه، وقد شرح أسباب تعطل العمل بسبب الظروف الجوية السائدة وأن الخلطة يتعذر وضعها على أرضية مبلولة .

 

و كان وزير الاشغال المهندس سامي هلسة وعد بتعبيد الشارع من منطقة عوجان حتى الاشارات الضوئية، وسوف يتم العمل على الشارع غدا أو بعد غد إن لم يكن هنالك هطول متجدد للأمطار.

 

واشار الظهراوي الى عدم وجود تعاون مع البلدية، معلّلاً ذلك بسبب اعتراضه على الية عملهم في السابق دون ان يتطرق الى التفاصيل، الا انه اكد أنه تم الاتفاق لاحقا على آلية تعاون جديدة وتنسيق فيما بينهم بحيث يتم خدمة منطقة الرصيفة والمواطنين على اكمل وجه بما تقتضيه المصلحة العامة .

 

اما سكان المنطقة فقد ابدوا سخطهم المطلق وتندّرهم من سوء حال المنطقة والحفريات في شارع ياجوز.

 

 فيتحدث علي احمد " للانباط" بأن الشارع استغل من قبل بعض الاشخاص للدعاية والاعلام لمصالح شخصية ولغايات التقاط الصور والتشهير الاعلامي ، ويقول آخر ان الشارع تم حفره قبل المنخفض بشهر وما علاقة المنخفض بما تتحدثون ما هو الا عذر اقبح من ذنب ، وأصبحت ساحة الشارع كالحرب واختلفوا بمن سينقذه ، وبمن سيسجل سبقا صحفيا ، اتقوا الله في تصريحاتكم .

 

ويضيف احمد عواد : رئيس البلدية هو المعني بهذا الشأن ومن باب اولى ان يتم الاجتماع والتنسيق المسبق معه من قبل نواب المنطقة  ،حتى لو كان هذا المشروع عطاء لشركة خاصة فيفترض وجود شروط وأحكام ومدة زمنية لكل مشروع وشروط جزائية وتنسيق متبادل ، وعدم القاء المسؤولية على كاهل الوزير او النائب الذي يفترض ان يكون نائب خدمات وتشريع ، فلم نر اي نائب في الميدان .

 

ويختتم يوسف الابراهيمي قوله : الرصيفه مدينة مدمرة بشوارعها ومواسيرها وأزقتها وبيوتها ، التقصير واضح وجلي من كافة المسؤولين سواء من بلدية او من نواب ، عدم عقد اجتماعات مع المواطنين وعدم الالتفات الى مطالبنا ، كل يغني على ليلاه ، مسؤولين متقوقعين ومحصورين فقط  لخدمة اقاربهم وذويهم  ، مدينة تحتاج الى مدينة لا ماء ولا خضراء ولا وجهاً حسن.