طعن11 شخصا بجروح صباح اليوم (الأربعاء) في وسط مدينة تل أبيب.. صور

 

 

الانباط - وكالات - متابعة الهام الخلايلة



اصيب 11 اسرائيليا بجروح مختلفة، اليوم الاربعاء،  ووصفت حالة عدد منهم بالخطيرة، اثر تعرضهم للطعن بالسكين في هجوم وقع داخل حافلة لنقل الركاب وسط تل ابيب، وفقا لما ذكرته وسائل اعلام اسرائيلية 


ووفقا للمواقع العبرية ذاتها فإن وحدة "نحشون" التابعة لمصلحة السجون الاسرائيلية هي التي أطلقت النار على منفذ عملية تل أبيب ومن ثم اعتقاله .


وبحسب التفاصيل فأن وحدة تابعة لوحدات "نحشون" كانت بالصدفة في موقع العملية ، وكانت في طريقها لنقل عدد من الأسرى الى المحكمة الاسرائيلية ، وكانت السيارة التي يستقلونها تسير خلف الحافلة التي جرت فيها عملية الطعن ، وأكد أحد عناصر هذه الوحدة بأنهم لاحظوا وقوع حالة غريبة في الحافلة التي توقفت على الاشارة الضوئية وهي خضراء، ومن ثم شاهدوا ركاب الحافلة يهربون منها ويصرخون طلبا للمساعدة .


وأضاف بأن باقي عناصر الوحدة شاهدوا منفذ العملية يهرب من الموقع فقام مع عنصرين بمطاردته، حيث أطلقوا النار في الهواء وطلبوا منه التوقف ، ومن ثم أطلقوا النار وأصابوه في قدمه مما تسبب في سقوطه على الأرض ما سمح لهم بالسيطرة عليه لحين حضور الشرطة الاسرائيلية .


وافادت الاذاعة الاسرائيلية ان المهاجم طعن سائق الحافلة بالسكين وعددا من الركاب، قبل ان يتمكن احد الركاب من فتح ابواب الحافلة، ويلوذ المهاجم بالفرار.



ووفق الاذاعة، فانه جرت مطاردة المهاجم واطلاق النار عليه، فاصيب في رجله وتم اعتقاله 


احد الشهود " قال متحدثا لراديو اسرائيل ، "سمعت صراخ ولم أفهم ما حدث ، الجميع يريد الخروج الى الجزء الخلفي من الحافلة ، والسائق لم يكن لديه الوقت لفتح الأبواب .


وقال شاهد آخر، في مقابلة مع إذاعة الجيش أن الحافلة كانت تقل 25 راكبا ، وأطلقت الشرطة طلقتين في الهواء وقامت بمطاردته.


وقال قائد قائد شرطة منطقة تل أبيب بنزي ساو أن المشتبه به استقل الحافلة حوالي 400 متر ، حيث وقع الهجوم هناك ، وبدأ في مهاجمة السائق بآلة حادة. 


وتشير الاسعافات الاولية انهم قاموا بمعالجة الجرحى على الساحة ، وكانو في حالة وعي تام ، مع وجود  طعنات في الصدر والأطراف، ولكن استغرق الفحص الأولي العناية الدقيقة بهم ثم نقلهم إلى المستشفيات "


كما ويفيد المدير الطبي بأن إصاباتهم عميقة ودامية خصوصا أجسادهم العليا، الصدر والظهر والرقبة.


من جانبه أعلنت الشرطة الإسرائيلية، رفع حالة التأهب والاستنفار في كل أنحاء الاراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك في أعقاب عملية طعن إسرائيليين، شهدتها "تل أبيب"، اليوم الأربعاء، وقالت إن منفذها "فلسطيني".



وقالت لوبا السمري، المتحدثة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية للإعلام العربي، في تصريح مكتوب أرسلت نسخة منه لوكالة الأناضول، إن "المفوض العام للشرطة، يوحنان دانينو، أوعز برفع مستوى حالة التأهب مع الحفاظ على أهبة الاستعداد والاستنفار في جميع دوائر الشرطة بالبلاد ".



ولفتت إلى أن مفوض عام الشرطة "أكد على مواصلة العمل في ظل انتشار وحضور مكثف وواسع لعناصر الشرطة، سعياً لضمان أمن وأمان كافة مواطني البلاد".



من جهتها، رحبت حركة حماس على لسان عضو المكتب السياسي فيها، عزت الرشق، بالعملية التي وصفها بأنها "بطولية وجريئة ورد طبيعي على جرائم الاحتلال"


فيما اعتبر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن عملية طعن إسرائيليين في حافلة ب"تل أبيب"، صباح اليوم الأربعاء، هي "نتيجة مباشرة للتحريض الذي تمارسه السلطة الفلسطينية ضد اليهود".

وقال نتنياهو: "العملية الإرهابية في تل أبيب هي نتيجة مباشرة للتحريض السام الذي يروج في السلطة الفلسطينية ضد اليهود ودولتهم".

وأضاف في بيان نشره المتحدث باسمه أوفير جندلمان في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ان "حماس شريكة (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس في الحكومة، سارعت إلى الإشادة بالاعتداء، وهي ذاتها حماس التي أعلنت أنها ستقاضي إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية".

وتابع نتنياهو "عباس يتحمل المسؤولية الكاملة عن التحريض ضد إسرائيل، والمسعى الخطير في المحكمة الجنائية الدولية".