حملة على غرار "برقش" ضد المشروع النووي..وطوقان يرد بحملة تشويه

 اسلام صوالحة - بعد نجاح تجربتهم في الحلمة الوطنية لانقاذ غابات برقش من الاعدام, والتي انتزعت قرارا حكوميا غير مسبوق,بالغاء مشروع الكلية العسكرية, رغم وقوف القوات المسلحة وراءه, يعتزم 'حماة برقش' استثمار خبرتهم وتجربتهم الرائدة من اجل دعم الحملة المناهضة للمشروع النووي 'الطوقاني' نسبة لعراب المشروع د.خالد طوقان.

الحملة الوطنية لمناهضة المشروع النووي الاردني تراهن على نجاح حملة برقش في الوقوف ضد مشروع المؤسسة الاقوى في الاردن ' المؤسسة العسكرية', وتعتبر ان الوقوف ضد مشروع 'طوقان' لن يكون اصعب من الوقوف ضد 'مشروع تابع للقوات المسلحة' .

ويبدو ان  طوقان استفاد هو الاخر من التجربة البرقشية, مدركا كم كان للاعلام دورا في تأليب الرأي العام ضد مشروع الكلية العسكرية لصالح الغابات,  فوفق ما اكدته مصادر مطلعة لـ'جراسا نيوز' ان طوقان بدأ بشنّ حملة اعلامية تستهدف اعضاء الحملة الوطنية لمناهضة مشروعه النووي المدمر, فقام بتعيين مستشارا اعلاميا مهمته اغتيال شخصية هؤلاء الناشطين عبر وسائل الاعلام .

الحملة الوطنية لم تخفي قلقها من اتباع 'توهان' كما يفضلوا تلقيبه,اساليب وصفوها بالمبتذله والرخيصة لتشويه سمعة ناشطين كل همهم حماية الاردن من الدمار الذي يعده طوقان للاردن, واكد اعضاء الحملة على استمرار حملتهم رغم كل محاولات 'حماة المفاعل النووي' بتشويه سمعة واهداف وغايات حملتهم الوطنية لحماية الاردن و شعبه.