الحبس 27 عاماً لمغتصب طفلة

 

الأنباط


قضت محكمة الجنايات الكبرى بحبس شاب اغتصب طفلة لم تتم الثانية عشرة من عمرها سبعة وعشرين عاماً وثمانية اشهر بعدما اوهمها انه ينوي الزواج منها ووعدها بالزواج واستدرجها لمنطقة خالية بايهامها انه سيرسلها لوالدته كي تتعرف عليها.

اصطحب الشاب الطفلة بسيارة سياحية متوجها بها لمنطقة الاغوار الجنوبية وعندما وصلا لمنطقة خالية اوقف السيارة واعتدى عليها بالقوة بينما كانت تصرخ دون ان يسمع احد استغاثتها وصرختها وبعد ان انتهى من فعلته اعادها لمكان قريب من منزلها.

وفي اليوم التالي اخبرت المجني عليها صديقتها والتي ابلغت المرشدة ومديرة المدرسة اللتين ابلغتا اهلها وتم اتخاذ الاجراءات اللازمة وتحويله للقضاء.

وغلضت العقوبة بحق الشاب باضافة ثلث العقوبة كونه سبق وان حكم عليه في جناية هتك عرض في قضية سابقة لهذه الجريمة٬ ويعتبر مكررا بالمعنى القانوني استنادا لنص المادة 101 من قانون العقوبات.

وجرّمته المحكمة بجناية الاغتصاب استنادا لنص المادة 1 /292/ب من قانون العقوبات وقررت وضعه بالاشغال الشاقة المؤقتة مدة عشرين عاماً.

وعملا بالمادة 301 من قانون العقوبات قررت اضافة ثلث العقوبة وهي ست سنوات وثمانية اشهر لتصبح ستة وعشرين عاما وثمانية اشهر ولتكراره الجرم قبل انقضاء عشر سنوات على ارتكابه الجريمة الاولى تمت اضافة سنة للعقوبة للتكرار لتصبح حبسه 27 سنة وثمانية اشهر.

وايدت محكمة التمييز هذا الحكم الذي اعتبرته متفقاً والقانون من حيث التجريم كون افعاله تشكل كافة اركان وعناصر جناية الاغتصاب وان العقوبة المفروضة تقع ضمن المدة القانونية.