المواطن مسؤول

 

 

بعد ظهر اليوم الخميس سيتعمق المنخفض الجوي القطبي كما توقع المختصون في الرصد الجوي، الذين قالوا إن المنخفض سيكون قويا، ما يعني أن الموطنين سيلزمون بيوتهم اعتبارا من الساعة الثانية عشرة من ظهر هذا اليوم.

في العاصفة السابقة (هدى) تراكض الكثير من الناس إلى الأسواق لتموين مما يلزمهم  وما لا يلزمهم من مؤمن، وكان من نتيجة ذلك ازدحامات على مراكز التسوق والمخابز، وشراء كميات كبيرة من الغذاء تكفي الأسرة الواحدة ربما أسابيع.

أطول منخفض جوي مهما كان درجة قوته في بلادنا لن يزيد على الثلاثة أو أربعة أيام، ما يعني أن رب الأسرة يستطيع أن يقدر حاجته من الأطعمة والخبز وما هنالك، فما الذي يدعو إلى شراء كميات تكفي لأسابيع.

ثم إن الجهات المختصة لطالما تحدثت على أن الخبز متوفر والمخابز ستظل تعمل طيلة فترة المنخفض، فما الذي يدعو رب أسرة يكفيه ثلاث كيلو خبز في اليوم لأن يشتري كميات تكفيه لعشرة أيام.

منذ أول من امس (الأربعاء) شهدت بعض المخابز ازدحامات وإقبال على شراء كميات من الخبز دون أدنى مبرر وكأن تجربة هدى الماضية غير كافية لتبرهن أن الأمور ستسير على خير وأن الكميات التي تم شراؤها مبالغ فيها.

المواطن مسؤول، نعم هو مسؤول في أن يقدر احتياجاته ويقدر كيف يتعامل مع مثل هذه الحالات الجوية التي لم تعد غريبة علينا فهي متكررة كل عام.

المواطن مسؤول أيضا أن يبادر إلى مساعدة الأجهزة المختصة في التبليغ عن أي ممارسة خاطئة يستغل فيها تجار أو موزعون حاجات الناس في مثل هذه الأحوال الجوية.

سمعنا في منخفضات سابقة أن قلة من موزعي الغاز استغلوا حاجة الناس ورفعوا من سعر الأسطوانة، لذا فإن التبليغ عن هؤلاء المستغلين يعد واجبا وطنيا، فوزارة التجارة والصناعة حذرت الموزعين من ارتكاب هكذا مخالفة وأهابت بالمواطنين التبليغ عن هؤلاء المستغلين على هاتفها الذي يحمل رقم (5661179-06).

المواطن مسؤول وعليه أن يكون شريكا في وقف هؤلاء المستغلين عند حدهم.