الأردني العراقي الاصل "مؤيد السامرائي" يقدم اختراعا عسكريا لمواجهة الارهابيين

 

 

الانباط

يرى المجتمع الدولي كيف تشوه صورة الأسلام وتزهق ارواح السكان المحليين على يد تنظيم داعش المجرم الذي يراهن على المواجهات البرية ليس لانه متفوق قتالياً ولكنه يمتهن اسلوباً أجرامياً يستخدمه في المدن التي يهجر اهلها ويحتجز ضعافها من الأطفال والنساء والشيوخ ويسلب ثرواتهم وممتلكاتهم .

ووفق هذا الواقع المأساوي فقد عمل فريق خبراء "ايم دي ايروسبيس" على دراسة اسلوب الأجرام الذي يمتهنه تنظيم داعش الأرهابي ، حيث تمكنا من اختراع "الدرع الوقائي والقتالي" الذي يوفر الفرصة الكاملة في القضاء جميع التنظيمات الأرهابية خلال المواجهات القتالية.

تم تحقيق الأختراع من خلال المصمم الاردني العراقي الاصل "مؤيد صبيح داود السامرائي" بشكل الدرع الوقائي والقتالي والذي يحمله المقاتل كجزء من سلاحه ليوفر له مظلة تحميه ليتمكن من التصويب والمسير والتقدم في ساحات القتال بشكل عملياتي غير مسبوق ، وتصرح ايم دي ايروسبيس (مجاناً ودعماً للأنسانية) على تقديم المعلومات الأساسية لصناعة هذا الدرع الوقائي والقتالي لصالح الجيوش التي ترغب في استخدامه بحيث تمكنهم من تصنيعه بدقة عالية ليكون نقطة تحول عالمية جديدة في مكافحة الأرهاب والتطرف.

ويقدم رئيس "ايم دي ايروسبيس" مؤيد السامرائي هذا التصميم للمقاتلين والجيوش المسلمة المعنية بمحاربة تنظيم داعش الأرهابي وفي مقدمتهم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين (ملك الأردن) ، والجيش العراقي الشجاع والأبطال من مقاتلي العمليات الخاصه والحشد الشعبي والبيشمركة، كما نخص بأمتنان الجمهورية التركية التي احتضنت العرب العراقيين المهجرين ومنحتهم أنسانيها ورعايتها الكاملة