لم تُسجل أية مخالفة في امتحان الانجليزي.. لماذا؟

قال وزير التربية والتعليم أمس الأول إنه لم تسجل أية مخالفة خلال انعقاد امتحان اللغة الانجليزية.

 وعزا الوزير هذا الانضباط، (إلى الأعراف والقيم التي ترسخت في أذهان الطلبة وأولياء الأمور والأسرة التربوية بأهمية هذا الامتحان الوطني والمحافظة عليه وحفظ حقوق الطلبة وتحقيق العدالة والمساواة بينهم).

القيم مترسخة في أذهان الأردنيين منذ الأزل، غير أن ما كان عليه الأمر في السنوات السابقة من ترهل في إدارة امتحان التوجيهي وانعدام العدالة هو ما ساهم في أن ينتصر الأهالي لحق أبناءهم بالطرق التي شهدناها في السنوات الماضية.

بيد أن السبب في عدم ارتكاب أي من الطلبة مخالفات في الامتحان، يبدو أن مرده إلى حالة الصدمة من نمط الأسئلة التي صمتت أمامها ألسنة الطلاب وأبكت عيونهم وهم ينظرون بعين العجز إلى الأسلوب الجديد الذي اتبعته الوزارة في الامتحان دون سابق انذار.

نمط الامتحان الجديد، لم يترك أي مجال لأحد حتى يفكر في شيء، فالعجز كان على ما يبدو والصدمة تسيدتا الموقف.

اسئلة الانجليزي على ما سمعناه، ربما تستحق أن نطلق عليها "أسئلة المجزرة".