مقتل اردني في اميركا لأسباب دينية

 

 


الانباط
 
قال ذوو مواطن أردني يدعى زياد ابو نعيم كان يعيش في الولايات المتحدة الامريكية بأن ابنهم راح ضحية "العنصرية" و"الكراهية".

واكد أقرباء ابو نعيم أن ابنهم الذي يعيش في تكساس اصيب بشلل تام وعاش على الاجهزة بعد اطلاق النار عليه السبت الماضي، قبل ان يفارق الحياة يوم الاحد. 

وقالوا ان القاتل تلفظ بالفاظ عنصرية ضد المسلمين، قبل ان يطلق النار عليه رغم انه اخبره بانه صائم.

وقال مصدر حكومي ان وزارة الخارجية تتابع القضية عبر سفارة المملكة في واشنطن. 

وقالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين انها تابعت مع السفارة الأردنية في واشنطن حادثة مقتل المواطن الأردني زياد أبو نعيم أثر إطلاق نار عليه يوم الجمعة الماضي في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية. 

وقالت المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية وشؤون المغتربين صباح الرافعي لوكالة الانباء الاردنية(بترا) ان السفارة في واشنطن تواصلت مع الجهات المختصة الأميركية للوقوف على حيثيات حادثة القتل بالإضافة إلى التواصل مع أهل المغدور.

واوضحت اننا ننتظر أن تقوم السلطات الاميركية بتزويد السفارة بتقرير حول حيثيات الحادث حيث لم تستكمل التحقيقات الأولية للقضية.