الأوبئة: دراسة عزل الأسرة كاملة في حال اصابتها بكورونا منزلياً

{clean_title}
الأنباط -
الأنباط - قال الناطق الاعلامي باسم لجنة الأوبئة الدكتور نذير عبيدات إن خيار العزل المنزلي لمصابي كورونا متاح، والعديد من دول العالم تبنت العزل المنزلي لمصابي كورونا الذين لا يشكون من أعراض أو الحالات الخفيفة، وهو مختلف من دولة إلى أخرى.

وأضاف لقناة المملكة الأحد، أن الجهاز الصحي الأردني قادر على استيعاب كافة الحالات، والقرار كان اليوم لحصر من هم دون 18 عاماً منزلياً نظرا لخصوصية هذه الفئة العمرية، وفئة الكوادر الصحية.

وبين أن هناك اصابات بين الفئة دون 18 عاماً، موضحاً أن الفئة الأكثر لاصابات كورونا في الأردن هي الفئة من 15 عاماً و49 سنة هي الفئة الأكثر تعرضا للاصابة بالمملكة نتيجة نشاطها الكبير فهي الفئة العاملة المتنقلة.

ولفت إلى أنه قد يتم التوسع في العزل المنزلي للمصابين مستقبلاً، وسيتم دراسة عزل كافة أفراد الأسرة المصابة بكورونا منزلياً في حال كانوا جميعا لا يعانون من أعراض، وسيتم دراسة وضع كل عائلة من قبل مديرية الأمراض السارية، اضافة لدراسة اصابة الأم بفيروس كورونا ولا يوجد من يرعى الأطفال، وهو ما لم يتم اتخاذ توصيات حوله حتى الآن.

وأشار إلى وجود شروط للعزل المنزلي كوجود غرفة خاصة وحمام خاص وموافقة الأهل، ويمكن عزل المصاب مؤسسياً في حال لم يقم الأهل بالموافقة، ويجب أن يكون والده ووالدته معه بالحجر في حال تم اختيار العزل المؤسسي.

وينص البروتوكول بحسب عبيدات أيضاً على عدم وجود أعراض لدى المصاب، سواء هبوط الضغط أو ضيق في التنفس، أو ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 لمدة طويلة.

وأكد وجود ارشادات للعائلة كاملة عند وجود طفل معزول لديهم وكيفية التعامل مع أكله وملابسه ومراقبة الأطفال الآخرين وعدم وجود مخالطة مع الطفل المصاب.

عبيدات قال إن البروتوكول لا يشمل تزويد ساعة الكترونية للطفل المصاب.

 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )